الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الثلاثاء 18 / يونيو 19:01

وحدة الأحزاب العربية في قائمة واحدة هو مطلب جماهيري

الدكتور صالح نجيدات
نُشر: 23/05/24 16:32,  حُتلن: 22:56

في اطار المفاوضات لاحياء القائمة المشتركة او القائمة الموحدة او اي مسمى آخر , يجب ان يكون إطار متفق عليه يجمع ممثلي الأحزاب وشخصيات وطنية للنقاش في هذا الإطار على الخطوط العريضة للاتفاق على خوض الانتخابات للكنيست القادمة في قائمة واحده , وفي هذه المفاوضات يجب ان تكون المصلحة العليا لمجتمعنا العربي مقدسة وفوق مصلحة الأحزاب , لانه للاسف المصالح الحزبية المتضاربة في الانتخابات السابقة سببت الفرقة والتناحر وحرقت الاف الاصوات وأدت الى خلافات شديدة أثرت على الناخب العربي والكثير بسبب هذا الخلاف لم يصوتوا مما ادى الى صعود الأحزاب اليمينية التي شكلت هذه الحكومة المتطرفة التي يعاني مجتمعنا من سياستها المجحفة اتجاهه .ويجب ان تلتزم الأحزاب جميعا بهذا الطرح والتغلب على كل العقبات وبأي ثمن يجب منع اي حزب خوض الانتخابات لوحده .
خوض الانتخابات في قائمة واحد وخروج العرب الى التصويت سوف يؤدي الى الفوز ب- 18 مقعدا على الأقل ,حسب التقديرات , ويجب انتخاب لجنة من الشخصيات الوطنية الاعتبارية ذات المصداقية لتركيب القائمة للكنيست من الأحزاب وإيجاد المعادلة الملائمة لذلك , وبالنسبة لرئاسة القائمة يكون بالتناوب حتى نذلل العقبات وننجح بتأليف القائمة الموحدة .
باعتقادي الانتخابات القادمة لن تصعد الأحزاب اليمينية المتطرفة بعد التجربه المريره للشعب الاسرائيلي مع اليمين المتطرف , وفي حال صعود أحزاب معتدلة وأحزاب يسار يجب فحص امكانية الانضمام الى الحكومة الجديدة من منطلق مصلحة مجتمعنا العليا واعادة الحياة المشتركة بين العرب واليهود كمصلحه للشعبين , ومعالجة العنف الدامي في مجتمعنا وجمع السلاح المهرب والحصول على الميزانيات لتطوير بلداتنا , وتوفير أماكن عمل لشبابنا ,وإيجاد الوظائف لآلاف الاطباء والممرضين والمعلمين , وتوسيع مسطحات البلدات العربية وحل مشكلة الاف البيوت بدون ترخيص وكهرباء ومنع هدم البيوت وغيرها من مشاكل عالقة بدون حل .
الاخوة الاعزاء , الأوضاع التي يمر بها مجتمعنا حساسة جدا ويجب التصرف بوعي ومسؤولية بعيدا عن المزايدات والشعارات الرنانة ويجب علينا ان يكون عندنا بعد نظر من اجل مستقبل أجيالنا في هذه البلاد.
الدكتور صالح نجيدات

مقالات متعلقة