طقس 20
مسلسلات
اغاني
محلي

لا تلاحقي حبيبك السابق على السوشال ميديا!

كان العاشقين يلجأون الى سماع ال أغاني الرومانسية الحزينة ووضع علبة محارم لذرف الدموع ونسيان ما حصل بعد الانفصالوانتهاء قصة الحبّ، لكن الأمر اختلف اليوم، حيث تحاصرنا جميع وسائل التواصل الإجتماعي، فيمكننا معرفة كل خطوة يقوم بها الحبيب السابق أو "الاكس"، لكن وبحسب الخبراء هناك مشاكل وسلبيات لهذه الملاحقة! ما هي؟ تابعي معنا..


صورة توضيحية

- التمسك بأمل كاذب و حياة وهمية
كل من لديه خبرة على مواقع التواصل يدرك تماماً أن جميعنا نرغب في عرض الجانب الايجابي من حياتنا على صفحاتنا الشخصية، من صور لحفلات وسهر والخ..وهو ما قد يعطي انطباعاً لمن يراقب حبيبه السابق أن حال الشخص المراقب تحسن وأن المشاكل التي أفسدت العلاقة قد زالت، في حين أنها في الغالب ما تزال قائمه وهو ما يعطي أملاً زائفاً للعودة مرة أخرى للعلاقة ذاتها. لذا وبحسب الخبراء، ابتعدي عن تصفح الصفحات الشخصية لحبيبك السابق على مواقع التواصل الاجتماعي، من الأفضل تجنب الدخول على صفحتك نهائياً لفترة من الزمن لحين استعادة عافيتك النفسية.

- مطاردة إلكترونية
قد يظن البعض أن مراقبة حسابات التواصل الاجتماعي للحبيب السابق لن تؤذي أحداً، إلا أنه في كثير من الأحيان يتحول التعود على زيارة صفحة الحبيب السابق إلى رغبة جامحة في مطاردته في أرض الواقع، بل ومحاولة إقناعه بالعودة إلى سابق عهد العلاقة بتقديم الهدايا.

الخطير في هذا الأمر أنه من المحتمل تحوّل سلوك الإستعطاف إلى العنف في حال إصرار الطرف الرافض لعودة العلاقة على موقفه، وحين وصولنا لليأس سيزيد حتما من سوء حالتنا النفسية.

- زيادة المدة الزمنية للخروج من الأزمة النفسية
من غير المنطقي أنه يمكننا التغلب على ألم الفراق من علاقتنا العاطفية برؤية الحبيب السابق كل دقيقه وتذكره عند تصفح صفحاته الشخصية. كوني واثقة أن هذا الأمر سيزيد حتماً من ألمك وسيجعل الفترة التي تودين بها التعافي من الآلام تطول كثيراً، ويرى الخبراء أن من حق الطرفين المضي قدماً في حياتهما بعيداً عن العلاقة المنتهية، وهو ما يؤخر مراقبة الحبيب السابق تحقيقه.

- زيادة حالات الكآبة والشعور بالألم
كنتيجة طبيعية لاستمرار التعلق بالعلاقة المنتهية، تزداد فرص التعرض لنوبات الاكتئاب، فكل ما يفعله مراقبة الحبيب السابق هو تذكير النفس بين الحين والآخر، أن هناك ما يستحق الحزن لأجله وأننا خسرنا إنساناً عزيز علينا كنا نتمنى قضاء ما تبقى من حياتنا معه. بدون شك أن انتهاء العلاقة أمر صعب ومحزن، لكن قومي بضخ جرعات أمل جديدة في حياتك من خلال إنهاء كل ما تبقى من العلاقة السابقة، وهذا يشمل الابتعاد كلياً عن رؤية الحبيب أو متابعته.

كلمات دلالية
رمضان 2021

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com