الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الخميس 18 / أبريل 01:02

أولمرت: هدف نتنياهو وحكومته تطهير الضفة الغربية من سكانها الفلسطينيين والمسجد الأقصى من المصلين المسلمين

كل العرب
نُشر: 24/02/24 13:53,  حُتلن: 05:17

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت، من أن الهدف النهائي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومن معه، هو "تطهير" الضفة الغربية من سكانها الفلسطينيين، والمسجد الأقصى من المصلين المسلمين، وضم تلك الأراضي إلى دولة إسرائيل.

وكتب أولمرت في صحيفة هآرتس مقالاً هجومياً بعنوان: "شركاء نتنياهو في الائتلاف يريدون حرباً إقليمية شاملة. وغزة ما هي إلا خطوة أولى".

وأشار أولمرت إلى أن مسعى نتنياهو و"عصابته" لن يتحقق دون "صراع عنيف واسع النطاق" ربما يقود إلى "هرمجدون" أو حرب شاملة، تُريق دماء اليهود داخل إسرائيل وخارجها، وكذلك دماء الفلسطينيين.

وستشمل حرب "هرمجدون" وفق أولمرت، غزة جنوب إسرائيل، والقدس والضفة الغربية، "والحدود الشمالية" لإسرائيل "بالقدر اللازم"، بما يعطي الانطباع بأن الإسرائيليين يقاتلون في "حرب البقاء" التي تبيح ارتكاب "ما لا يُطاق".

ولم يستبعد المقال تفكيك الحكومة وطرد رئيس الوزراء في المرحلة الحالية، ليتولى أفراد ما وصفها أولمرت بـ"العصابة" شؤون إسرائيل، وسلط كاتب المقال الضوء على "الثنائي اليميني المتطرف، وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش".

وقال أولمرت إن بن غفير وسموتريتش "قررا التضحية بالرهائن لوأد فكرة إنهاء الحملة العسكرية" التي يرى أولمرت أنها "حققت حتى الآن نجاحات مبهرة للجيش الإسرائيلي"، لكنها بعيدة عن تحقيق "النصر الكامل"، حتى لو استمر العمل العسكري لعدة أشهر أخرى.

إن ما يريده شركاء نتنياهو من استمرار العمل العسكري، بحسب المقال، هو جر إسرائيل إلى رفح، ما يعرض اتفاق السلام بين إسرائيل ومصر للخطر بشكل ملموس وفوري.

وحذر المقال من أن اجتياح رفح سيشعل شوارع المدن المصرية ومن ثم الأردنية، التي تربطها بإسرائيل "علاقات أمنية ضرورية".

مقالات متعلقة

º - º
%
km/h
3.79
USD
4.04
EUR
4.72
GBP
233204.50
BTC
0.52
CNY