طقس 28
مسلسلات
اغاني
محلي

الركود الاقتصادي يضع النساء أمام خيارين: الإسراف أو الاكتئاب النفسي

علماء نفس:
 
الركود الاقتصادي يضع الجنس الناعم أمام خيار الإسراف في الإنفاق أو تزايد مخاطر تعرضهن لأمراض نفسية

ترى دراسة حديثة أن النساء يملن للإنفاق أكثر عند الأزمات، بينما يقول علماء نفس إن الركود الاقتصادي يضع الجنس الناعم أمام خيار الإسراف في الإنفاق أو تزايد مخاطر تعرضهن لأمراض نفسية. وخلص استطلاع أجرته بروفيسور كارين باين، من جامعة "هيرتفورشير" البريطانية، ومؤلفة كتاب "Sheconomics"، الذي صدر في 21 مايو/أيار الجاري، إن جولات التسوق والإنفاق ليست سوى متنفس ينظم عواطف وأحاسيس بعض النساء، أي وسيلة تخدير للمشاعر السلبية أو عدم الرضاء عن ال حياة .


وقال 79 في المائة من المشاركات في المسح، وعددهن 700 مشاركة، إنهم ينغمسن في التسوق والإنفاق، للترفيه عن الذات. ووضعت أربعة من كل عشرة نساء "الاكتئاب"، وستة من بين عشرة "الإحساس بالإحباط"، كأسباب تدفعهن نحو الأسواق والإسراف في الإنفاق. وعموماً، ترى النساء أن للتسوق قوى في الترويح عن النفس، ووجد البحث الأخير أن ارتفاع المعنويات أو تدنيها، يدفع بالنساء نحو جولات التسوق.
التسوق عادة عاطفية للنساء
وعقبت باين بالقول: "هذا النوع من الإنفاق، أو الاستهلاك التعويضي، وسيلة لتنظيم العواطف الجياشة." ويعد تنظيم العواطف أمراً ضرورياً لسلامة العقل والبدن في آن معاً، وفي هذا الصدد، يلجأ البشر لوسائل مختلفة من بينها المخدرات والكحول، إلا أن التسوق واحدة من الوسائل التي يزداد تبني النساء لها. وقالت باين: إذا كان التسوق عادة عاطفية للنساء، فربما يشعرن بالحاجة بالاستمرار في الإنفاق رغم الأزمة الاقتصادية.. أو الأسوأ ربما، ففي حال فشلهم في القيام بذلك، قد نرى تزايداً في الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والقلق." ويبدو أن التسوق ليس وسيلة للترويح عن النفس لدى كافة النساء، فقد أظهر المسح أن واحدة من أربعة أحست بالندم والذنب أو الخزي، بعد جولات تسوقية، كما أبدت سبعة من كل عشرة قلقهم إزاء المال.

كلمات دلالية
رمضان 2021

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com