طقس 22
مسلسلات
اغاني
محلي

سقطت ورقة التّين أو كادت|بقلم: زهير دعيم

الظّرف الحالي ؛ ظرف الخوف من وباء الكورونا ، هو ظرف قاسٍ ، شرس وقاهر ، يُلفّع النّفوس بالملل مرّة والخِشية والرّعب مرّات ..
والسؤال المطروح هو :
إلى متى ؟!! الى متى سيبقى هذا الفايروس الصّغير و اللعين يُمسك بخِناق البشرية ويشلّها شلًّا ، ويهشم كبرياءها ويدوس كرامتها ، ويُفقر حالها وأحوالها؟
الى متى ؟
هل من بصيص أمل ؟
هل من بارقة في آخِر النّفَق ، الذي حتّى اليوم لا نرى آخِره...
كلّ هذه والبشرية ما زالت تهرول أكثر فأكثر نحو دروب سدوم وعامورة ؛ كيف لا !!! والشّرّ يستطير ، والعنف يُعربدوالعدل يتبخّر ، والطّمع يُحلّق، والانشقاقات تزداد يومًا بعد يوم ، ناهيك عن الإنحلال الخُلُقيّ المُهيمن .
لقد وضع الانسان نفسه مكان الله ، فجاءت الكورونا لِتُعرّيَهُ حتى من ورقة التّين ، فبانَ عجزه ، وظهر قصوره ، وأضحى موضع شفقة .
فالعالم أضحى مشفىً واحدًا كبيرًا ، والكِمامة أضحت جزءًا لا يتجزّأ من ال حياة ، نفطر ونتعشّى بها ومعها ، ومن يدري فقد ننام معها غدًا في فصل الشتاء.
هناك مَن يقول : " قرّبَت"
وهناك من يقول : "آخِر الأيام "
وهناك من يُطمئن أن المصل الواقي على الطّريق !!!

ويبقى السؤال هو : كم طول هذه الطريق ؟
وحتّى يأتي المصل ، وحتى تُفرَج ، دعونا نرفع عيوننا نحو السّماء ، نحو ربّ العَرَش ؛ نعود كما الإبن الضّالّ ، نادمين ، تائبين ، متضرّعين فأنا على يقين لا تشوبه شائبة، أنّ إله السماء أب ولا أحنّ ، يترّأف علينا ، يحمينا و يحفظنا .
ألَسنا صنع يديه ؟ ألسنا أولاده ؟
فالمصل الواقي الحقيقي هو هو العودة الى ربّ السماء ، فهو القادر على محق الأوبئة..
زرع الربّ حدائق أيامكم صحّة وهدأة بال وطمأنينة .

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

كلمات دلالية
رمضان 2021

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com